U3F1ZWV6ZTEyODI4NzYwNjkxMjg2X0ZyZWU4MDkzNDkxNTU3ODcx

للزواج سورية مقيمة في السعودية للتواصل واتساب 2020

 للزواج سورية مقيمة في السعودية للتواصل واتساب 2020


=

للزواج سورية مقيمة في السعودية مع اسرتي عمري 27 عام هادئة الطبع طيبة حنونة وجهي جميل الحمد لله علي خلق ارغب في الزواج من رجل خليجي اعزب مقيم في السعودية ميسور الحال هادئ الطباع مهذب قلبه طيب محترم زوج يكون صادق زوج مخلص زوج غير نكدي زوج مرح زوج غير بخيل زوج غير عصبي زوج شخصيته قوية


المواصفات العامة


الحالة الاجتماعية : آنسه

ماذا تبحث عن : أبحث عن زواج شرعي معلن

نوعك : أنا أنثى ابحث عن زوج

بلد الاقامة الحالية : بلجيكا

العمر : 27

الوزن : 59 كجم

الوظيفة : اعمل في مجال السكرتارية

الهوايات الشخصية : سباحة و قراءة

مواصفات شريك العمر المطلوب : ارغب في الزواج من خليجي مهذب وميسور الحال اعزب و عمره متقارب من عمري


اختيار الشّريك إنّ الزّواج حقّ طبيعي لكلّ إنسانٍ، وسنّة من سنن الله تعالى في هذا الكون، قال تعالى:" سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ "، يـس/36. ومن تكريم الله تعالى للإنسان أن شرع له النّظام المناسب فيما يتعلّق باتّصال الرّجل بالمرأة، فجعله اتصالاً مبنيّاً على قبولهما ورضاهما، وجعل لكلّ منها الحرّية في اختيار صاحبه، وشريك حياته. فإذا اتّفق شخصان راشدان على الزّواج، فالمطلوب من الأهل والأقارب، بل ومن المجتمع، أن يساعدهما، لأنّ الشّرع يحثّ على الزّواج، لما يترتّب عليه من درءٍ للمفاسد، وجلبٍ للمصالح. فقد روى التّرمذي عن أبي حاتم المزني، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال:" إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فأنحكوه، إلّا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير. قالوا: يا رسول الله وإن كان فيه؟ قال: إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، ثلاث مرّات ".

هل تبحث عن فرصة للتعارف، لديك حل وحيد بهذا الموضوع هو النزول للأسف وتدوين تعليق يحتوي معلوماتك الشخصية والإجابة على كل أسئلة أسفله بدون كذب، لأننا سنقوم بالتأكد منه قبل الموافقة عليه للظهور من خلال التواصل معك


كيفية الحصول على ارقام بنات جديدة

ما إسمك وكم عمرك

رقم هاتفك مصحوب بالترميز الدولي

مذا تفعل في الحياة يعني وظيفتك

ما هي مواصفات البنت التي تبحث عنها

هل تفكر بالزواج وكيف

تكلم عن نفسك قليلا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة